وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۳۸۴۶
تاریخ النشر:  ۱۳:۳۵  - الخميس  ۰۷  ‫یونیه‬  ۲۰۱۸ 
قالت جماعة جرينبيس "السلام الأخضر" المعنية بالدفاع عن البيئة اليوم الخميس، إن نفايات بلاستيكية ومواد كيماوية سامة عثر عليها فى مناطق نائية بالقارة القطبية الجنوبية هذا العام تقدم دليلا إضافيا على أن التلوث يمتد وينتشر حتى إلى أطراف كوكب الأرض.

السلام الأخضر: النفايات البلاستيكية فى القطب الجنوبى تكشف حجم التلوث العالمىطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وأضافت الجماعة أنها عثرت على نفايات متناهية الصغر من جميع أشكال البلاستيك بدءا من أكياس التسوق وحتى إطارات السيارات فى تسع عينات من 17 عينة مياه جمعتها إحدى سفنها قبالة سواحل القطب الجنوبى فى أوائل عام 2018.

وذكرت أيضا أن سبعا من تسع عينات أخذت من جليد القارة القطبية الجنوبية تضمنت مواد كيمائية تستخدم فى المنتجات الصناعية ويمكنها الإضرار بالحياة البرية.

وقالت فريدا بنجتسون من حملة جرينبيس لحماية القطب الجنوبى فى بيان "ربما نفكر فى القارة القطبية الجنوبية كمنطقة برية بكر نائية".

وأضافت "لكن بدءا من التلوث والتغير المناخى وانتهاء بصيد قشريات الكريل لأغراض صناعية، تظهر بصمة البشرية واضحة".

وتابعت قائلة "يبدو من هذه النتائج أن حتى أكثر البيئات النائية فى القطب الشمالى ملوثة بنفايات بلاستيكية متناهية الصغر ومواد كيميائية دائمة الخطورة".

ويقول برنامج الأمم المتحدة للبيئة إنه تم رصد التلوث الناجم عن المواد البلاستيكية من القطب الشمالى إلى القطب الجنوبى وفى أماكن نائية منها خندق ماريانا، وهو أعمق جزء من محيطات العالم، فى المحيط الهادى.

 

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: