وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۲۳۹۸۰
تاریخ النشر:  ۲۰:۴۲  - الأَحَد  ۱۰  ‫یونیه‬  ۲۰۱۸ 
بعث رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الإيرانية الأوروبية كاظم جلالي برسائل إحتجاج إلي نظرائه في البرلمان الأوروبي والبرلمان الفرنسي ومجلس الشيوخ الفرنسي علي السماح بإقامة إجتماع لزمرة المنافقين الإرهابية في اوروبا.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء -وخلال الرسالة التي بعث بها اليوم الأحد إلي رئيس لجنة العلاقات مع إيران في البرلمان الأوروبي 'يانوش لوفاندوفسكي' احتج جلالي علي إقامة إجتماع لزمرة المنافقين في اوروبا داعياً إلي فهم حقيقة هذه الجماعة الإرهابية.
وأشار إلي أن إيران ومنذ إنتصار الثورة الإسلامية تمثل أحد أكبر ضحايا الإرهاب في العالم لافتاً إلي أن النسبة الأكبر من عمليات الإغتيال التي جرت في إيران كانت علي يد زمرة المنافقين.
وقال إن الأشخاص الذين تلطخت أيديهم بدماء آلاف المواطنين الإيرانيين والمسؤولين الحكوميين والبرلمانيين يعيشون حالياً في أوروبا بكل حرية ويستفيدون من الإمكانيات المتاحة لهم في بعض العواصم الأوروبية تحت مسمي الدفاع عن حقوق الإنسان.
وفي رسالة إحتجاج بعث بها إلي رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الإيرانية الفرنسية 'دولفين او' ورئيس لجنة الصداقة الإيرانية الفرنسية في مجلس الشيوخ الفرنسي 'فيليب بونكر' اعتبر جلالي إن التحركات الدعائية التي يقوم بها المنافقون علي الأراضي الفرنسية تتعارض مع العلاقات الثنائية بين إيران وفرنسا.
وندد جلالي بقيام زمرة المنافقين مجدداً بعقد إجتماع خاص بها مشيراً إلي أن هذه الجماعة الإرهابي مسؤولة عن قتل أكثر من 17 ألف مواطن إيراني ومسؤول حكومي وبرلماني.
وقال إنه وعلي رغم من إعلام الحكومة الفرنسية إنها لن تجري إتصالات مع زمرة المنافقين إلا إننا نشهد مجدداً تحركات عدائية ودعائية لهذه الزمرة بهدف إسقاط نظام الجمهورية الإسلامية في إيران علي الأراضي الفرنسية.
وقال جلالي: نظراً للإجماع الدولي علي مكافحة الإرهاب والتطرف فإننا نتوقع من الحكومة الفرنسية عدم السماح بتكرار هذه الإجتماعات من قبل زمرة المنافقين الإرهابية علي الأراضي الفرنسية.

المصدر: ارنا

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: