وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۸۹۶۰
تاریخ النشر:  ۲۰:۳۰  - الخميس  ۱۱  ‫مارس‬  ۲۰۲۱ 
اعتبر تقرير لصحيفة جيروزاليم بوست العبرية ، الخميس، ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مهم بالنسبة لكيان الاحتلال الاسرائيلي لدوره في اتفاقيات التطبيع مع الدول الخليجية داعية الادارة الاميركية الى التغاضي عن جرائمه في اليمن ودوره في جريمة مقتل الصحفي المعارض جمال الخاشقجي.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وذكر التقرير ان "المصادر التي كشفت بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مستعد للقاء رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو خلال رحلة محتملة إلى أبو ظبي لا ينبغي أن تكون مفاجأة. فليس هذا فقط مرتبط بالاجتماع الذي عقد بين الاثنين في تشرين الثاني من العام الماضي فحسب ولكن بسبب الديناميكيات الإقليمية الأوسع التي جعلت الكيان الصهيوني والسعودية وشركاء اتفاقيات التطبيع في الخليج(الفارسي)أقرب الى بعضهم البعض".

واضاف ان " اهمية السعودية قد تزايدت بالنسبة للكيان الصهيوني لدورها في اتفاقيات التطبيع وقد حدث هذا التغيير خلال العقد الماضي نتيجة استنتاج الرياض ان تقليص الوجود الاميركي في المنطقة يتطلب تقاربا اوثق مع الكيان الاسرائيلي لضمان بقاء الحماية الاميركية عن طريق لوبيات الضغط الصهيوني داخل الولايات المتحدة".

واوضح التقرير ان "الاتصالات السرية المباشرة بين السعودية والكيان الاسرائيلي تعود لعام 2017 حيث كان من المعروف أن رئيس المخابرات السعودية السابق تركي الفيصل قد قام بمصافحة يعقوب عميدرور ، مستشار كبير سابق لنتنياهو ، في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى بشكل علني".

وبين أن "السعودية لعبت دورا في تغيير وجهة النظر الاميركية التي كانت تطلب من الكيان الصهيوني تقديم تنازلات للفلسطينين مقابل الحصول على السلام حيث اصبح الان دور السعودية في اقناع الدول بالدخول في اتفاقيات التطبيع مع كيان الاحتلال هو المفتاح لاحلال ما يسمى بعملية السلام وبعيدا عن الفلسطينيين انفسهم" .

واوضحت الصحيفة انه " ومع كل هذه الخطوات التي قامت بها السعودية لخدمة اغراض واهداف الكيان الصهيوني ينبغي على الولايات المتحدة ان لاتدفع بها نحو الزاوية ومحاسبة ولي العهد على الانتهاكات في مجال حقوق الانسان في اليمن واغتيال المعارضين مثل الصحفي جمال الخاشقجي".

المصدر:المعلومة

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: