وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۹۳۲۶
تاریخ النشر:  ۲۲:۱۵  - الأربعاء  ۱۴  ‫أبریل‬  ۲۰۲۱ 
اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي ، أن المفاوضات الاستنزافية تضر بالبلاد و قال: إن الولايات المتحدة لا تتفاوض لقبول قول الحق ، بل تريد التفاوض لاملاء كلمة الباطل .

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقال قائد الثورة الإسلامية في مراسم "ليالي الانس مع القران الكريم" الرمضانية العطرة: ان الإحصائيات التي وردت في کلامي حول ترتيب إيران الاقتصادي في خطاب النوروز كانت تعود لما قبل خمس سنوات. فقد أوضح لي بعض الأشخاص أن هذه الإحصائية غير صحيحة. ثم تبین لمكتبنا بعد الفحص والدراسة أنهم كانوا على حق وما قلته عن ترتيب ايران الاقتصادي الثامن عشر في العالم كان مرتبطا بأربع او خمس او ست سنوات الماضية وأشكر بصدق أولئك الذين ذكروني بهذا الخطأ.

وأشار قائد الثورة إلى أن القرآن يبدا بذكر الهداية القرآنية وهناك عشرات الايات في القرآن التي تتحدث عن الهداية القرآنية والارشادات  والاشارات والخطاب في القران الى البشرية جمعاء والقرآن يؤكد انه يهدي البشرية جمعاء الى الصراط المستقيم .

وقال قائد الثورة الاسلامية إن هداية القرآن لا تقتصر على منطقة محددة من حياة البشر ، بل تتعلق بجميع مجالات الحياة البشرية الشاسعة ، وليس الأمر انه يهدي في جزء منه الانسان ويهمل في جزء آخر من الايات حياة الإنسان ويمر عليه دون اكتراث .

وشدد سماحته على أن القرآن لدية دروس وهداية في كل مجالات الحياة وان القران يتناول جميع جوانب حياة الانسان ويضع توجيهاته وهدايته لكل منها ، وقال: كم هم غافلون من يتصورون ان القران لاشان له بقضايا الحياة والسياسة والاقتصاد وما .

وقال آية الله الخامنئي في كلمته في اللقاء الافتراضي القراني : "كلما استجوبنا القرآن عن حادثة شبيهة بتلك الحادثة وطلبنا الإرشاد ، يزودنا القرآن الكريم بالمعلومات نفسها ."

وتابع: "أولئك الذين يحصرون القرآن والإسلام ف بالأمور الشخصية والتعبدية ، ويقولون إن من يدخلون المجتمع يجب أن يتركوا القرآن جانبا فهم لايعرفون القرآن ولم يقرأوا القرآن ، ولذلك يتحدثون بهذه الطريقة الخاطئة ".

وأشار قائد الثورة الاسلامية إلى أن القرآن لا يترك خوض التحديات السياسية والاجتماعية بأي شكل من الأشكال ، ولا يتجنب مواجهة الطغاة والمستكبرين والظالمين ، ويقف بوجههم ، وان كنتم من اهل القران فمن المحتم ان حياتكم ستكون ساحة لظهور القران .

وأكد سماحته انه الهداية القرانية رهن بالتقوى فعند وجود التقوى تيكون الهداية في متناولنا بالمعنى الحقيقي للكلمة.

وفي معرض الاشارة الى الاتفاق النووي، فقد اكد سماحته : نحن اعلنا عن سياسات البلاد وابلغنا المسؤولين بذلك ايضا، وتحدثنا معهم عن كثب وكتبنا لهم، لكن هؤلاء اختاروا التفاوض.    

وشدد قائد الثورة، على ان "المفاوضات (النووية مع الغرب) يجب أن لا تكون استنزافية، لان ذلك يضر بالبلاد".

ولفت، انه "وفقا للتقارير التي تصلنا، ان الاوروبيين انفسهم يقرون خلال اجتماعاتهم المغلقة بان ايران محقة، لكنهم غير مستقلين في موضع اتخاذ القرار عن قرارات امريكا المتغطرسة".

واشار آية الله السيد علي الخامنئي في جانب آخر من كلمته ، إلى أن فيروس كورونا ترك تاثيره على الظروف المعيشية في البلاد ، وقال: إن كورونا جعل أجمل أيام الربيع الأول مُرة وان حصيلة الضحايا والمصابين قد ارتفعت ، وهذه الإحصائيات المريرة والصادمة ينبغي أن توقظنا جميعاً سواء المسؤولين والمواطنين وان لا نمزح من المرض.

وقال في هذا الصدد: على السلطات أن تفعل ما يتعين عليها أن تفعله بشكل حاسم وأن تعمل وفق خبراء الصحة والعلاج ، فإن مرارة أي مضاعفات أقل من مضاعفات انتشار هذا المرض ، لأن انتشار المرض يجلب المرض والبطالة والمشاكل المعيشية والموت وفقد الأحبة ، ويترك تاثيره على جميع البرامج البلاد ، وعلينا ان نعمل على احتواء هذا المرض وهذا غير ممكن إلا من خلال وضع السياسات والخطط وتنفيذها ومراعاة المعايير التنفيذية من قبل جميع الأفراد.

وتابع قائد الثورة الإسلامية: يليق بالإنسان أن يقدر ويشكر الاوساط الصحية والطبية و في الواقع ان مهمتهم هي القتال في سبيل الله ، ويجب على الناس مواكبتهم .

ولفت إلى ان شهر رمضان هو شهر الإحسان وفي  ظل ظروف كورونا يتعين ان تبلغ حملة مساعدات المؤمنين والمواساة بين المواطنين  ذروتها.

وفي السياق، اكد اية الله العظمى الخامنئي، ضرورة الامتثال الى التعليمات والبروتوكولات الصحية ليتم قطع سلسلة هذه العدوى؛ مبينا سماحته ان ذلك لا يتحقق من دون وضع برامج وخطط مناسبة بواسطة الجهات والخبراء المعنيين وتعاون المواطنين معهم.

المصدر: فارس

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: