وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۵۹۳۳۷
تاریخ النشر:  ۲۱:۳۰  - الخميس  ۱۵  ‫أبریل‬  ۲۰۲۱ 
عاتب مساعد الخارجية الايرانية للشؤون السياسية عباس عراقجي الدول الاوروبية لموقفها الضعيف تجاه العمل التخريبي الذي وقع في منشاة نطنز للتخصيب يوم الاحد من الاسبوع الجاري.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وفي مستهل اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا عصر اليوم الخميس، عاتب عراقجي بشدة الدول الاوروبية لرد فعلها الضعيف تجاه الحادث، مؤكدا بانه على اعضاء الاتفاق النووي ان، تدين وتستنكر بصورت واحد ومن دون اعتبارات سياسية، هذا العمل الذي يعد مثالا للارهاب النووي والانتهاك الصارخ للقوانين الدولية.

واكد عراقجي بان الوفد الايراني المفاوض لا يسعى وراء مفاوضات استنزافية واهدار الوقت، مشددا على ان تجري المفاوضات في اطار محدد وفترة ومنية مقبولة.

وحول تخصيب ايران اليورانيوم بنسبة 60 بالمائة قال: ان هذه الخطوة تاتي في اطار حقوق ايران ضمن البندين 26 و 36 من الاتفاق النووي وبهدف تلبية بعض حاجات البلاد في المجال الطبي.

وقال مساعد الخارجية رئيس الوفد الايراني لمفاوضات فيينا في تصريح للتلفزيون الايراني اليوم الخميس قبل انعقاد اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي: لقد اجرينا مشاورات مكثفة مع مختلف الوفود خلال اليومين الماضيين. سنبدا العمل اليوم من جديد بصورة اكثر رسمية.

واضاف: نامل بان يعقد فريقا العمل اجتماعا على وجه السرعة لنتابع الامور.

وتابع مساعد الخارجية الايرانية: لقد قلنا مرارا باننا لا نسعى اطلاقا وراء مفاوضات استنزافية ومفاوضات تستغرق وقتا وهدفها التفاوض من اجل التفاوض فقط. سنقول ذلك اليوم بوضوح وسنتحرك في هذا المسار ايضا.

وقال عراقجي: لو تحركت المفاوضات في الاتجاه البناء الذي نتوقعه فمن الطبيعي انها ستتواصل لكنها دون ذلك ستتوقف.

وعقد اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بين وفود ايران ومجموعة 4+1 ومندوب الاتحاد الاوروبي بعد ظهر اليوم الخميس في العاصمة النمساوية فيينا.

وعقد الاجتماع بحضور وفود ايران ومجموعة 4+1 (روسيا والصين والمانيا وفرنسا وبريطانيا) في الساعة 12:30 بالتوقيت المحلي لفيينا.

وتراس الاجتماع مساعد مدير عام جهاز الخدمة الخارجية للاتحاد الاوروبي انريكي مورا فيما يتراس مساعد الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي الوفد الايراني المفاوض الذي يضم ايضا مندوبين عن وزارة النفط والبنك المركزي.

وكان الاجتماع الثامن عشر للجنة المشتركة للاتفاق النووي قد عقد يوم الجمعة 2 نيسان /ابريل بصورة افتراضية واستؤنف حضوريا يوم الثلاثاء 6 ابريل حيث تم فيه تشكيل فريقي عمل خبراء حول "الغاء الحظر" و"النووي".

وتم في اجتماع الجمعة 9 ابريل مناقشة تقارير اللجنتين المذكورتين، وجرى في ختامه الاتفاق على ان تعود الوفود الى عواصمها لاجراء المزيد من المشاورات على ان تعود ثانية الى فيينا للاجتماع الاربعاء، الا انه ارجئ الى الخميس بسبب ما ورد عن اصابة احد اعضاء الوفد السياسي للاتحاد الاوروبي بمرض كورونا وضرورة التزام التوصيات الصحية اللازمة

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: