وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۶۰۵۵۵
تاریخ النشر:  ۲۰:۴۹  - الخميس  ۲۲  ‫یولیو‬  ۲۰۲۱ 
أكد رئيس الجمهورية حسن روحاني ان افتتاح مشروع نقل النفط من غورة الى جاسك من بواعث الفخر والاعتزاز في صناعة النفط الايرانية، معتبرا ان مشروع تصدير النفط من بحر عمان يمثل ردا حازما على جميع المتآمرين خاصة اميركا.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وخلال الاسبوع الـ 83 من افتتاح المشاريع الوطنية في اطار تحقيق شعار قفزة الانتاج اليوم الخميس، اشار روحاني الى تدشين مشاريع لوزارة النفط في محافظات بوشهر وهرمزكان و فارس (جنوب)، وقال: ان اليوم يمثل يوما تاريخيا كبيرا للشعب الايراني وتتضح اهمية هذه المشاريع يوما بعد يوم.
ولفت الى ان العالم بات يدرك ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اتخذت خطوة وطنية مهمة حيث ان تصدير النفط عبر مصافي جديدة ليست في الخليج الفارسي بل في بحر عمان يحظى ببالغ الاهمية.
وتطرق روحاني الى اهمية مشروع نقل النفط الى ميناء جاسك، مشيدا بجهود المسؤولين والمهندسين والعمال وجميع المعنيين بانجاز هذا المشروع، واوضح ان تدشين المشروع بعد عامين واكثر بقليل يمثل فخرا لصناعة النفط الايرانية، مهنئا الشعب الايراني بانجاز هذا المشروع الكبير.
واكد الرئيس الايراني ان افتتاح هذا المشروع يمثل ردا حازما وقويا على جميع المتآمرين لاسيما اميركا، وقال: ان القطاع النفطي كان ضمن القطاعات التي طالتها اجراءات الحظر الاميركية حيث ان الادارة الاميركية شنت حربا على قطاعي تصدير النفط وتوفير السلع الاساسية وهما من المجالات التي تحظى ببالغ الاهمية للبلاد.
واشار روحاني الى ان اميركا عرقلت تصدير النفط الايراني بهدف تصفير الصادرات لخفض عوائد البلاد من العملة الصعبة ، في حين استطاعت ايران من توفير ستة مليارات دولار من العملة الصعبة لشراء السلع الاساسية والادوية.
وأوضح روحاني أن إيران خصصت لحد الآن حوالي 500 مليون دولار لشراء لقاحات مضادة لكورونا من دول أجنبية، مضيفًا: "الحمد لله ، اللقاحات المشتراة وصلت البلاد هذه الأيام ، ولحسن الحظ دخل لقاحنا المحلي السوق أيضًا، ويمكن القول انه في هذا الأسبوع، كانت الظروف مناسبة للتطعيم في البلاد ، وقد تلقى الآن أكثر من 9 ملايين شخص في البلاد اللقاح. ويتم تطعيم 300 الى 400 الف شخص باللقاح يوميًا.

المصدر: فارس

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: