الأوقاف الفلسطينية تحذّر من قرار اقتحام الرئيس الکیان الصهیونی الحرم الإبراهيمي

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۶۲۱۰۸
تاریخ النشر:  ۱۵:۰۴  - الأَحَد  ۲۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۲۱ 
حذّرت وزارة الأوقاف الفلسطينية من اقتحام رئيس الاحتلال الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، اليوم الأحد، الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل المحتلّة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وأكّد وكيل الوزارة، حسام أبو الرب، أن "هذه خطوة استفزازية لمشاعر المسلمين والعرب واعتداء على المقدّسات الإسلامية"، مضيفاً أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمّل تبعات هذه الخطوة، معتبراً أنها هجمة جديدة وتشجيع للمستوطنين لمواصلة اعتداءاتهم على المقدسات.

كذلك، دعت حركة حماس "إسرائيل" إلى "تحمل المسؤولية الكاملة" عن قرار الرئيس الإسرائيلي إشعال الشمعة الأولى لعيد الأنوار اليهودي التقليدي الأحد في الحرم الإبراهيمي في الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت الحركة في بيان لها إن "عزم رئيس الكيان الصهيوني إسحاق هرتسوغ بإضاءة الشمعة الأولى بمناسبة ما يسمى بعيد الأنوار التلمودي في المسجد الإبراهيمي في الخليل يوم الأحد يمثل استفزازاً لمشاعر شعبنا الفلسطيني وانتهاكاً صارخاً لحرمة المسجد الإبراهيمي، والاحتلال يتحمل كامل المسؤولية عن تداعيات هذا الاعتداء".

وتقتحم قوات الاحتلال الحرم الإبراهيمي بشكل مستمر، وتستهدف المصلين في الحرم الإبراهيمي في الخليل، وتشدد قيودها المفروضة على دخول المصلين إلى المسجد.

وبحسب اتفاق الخليل عام 1997، بين منظمة التحرير الفلسطينية و"إسرائيل"، قُسمت مدينة الخليل إلى منطقتين، الأولى "خ1" وتخضع لسيطرة فلسطينية، والثانية "خ2" وتخضع لسيطرة إسرائيلية، وتُقدر الأخيرة بنحو 20% من مساحة المدينة، وتقع فيها البلدة القديمة والمسجد الإبراهيمي.

وفي تموز/يوليو عام 2017، أعلنت لجنة التراث العالمي التابعة لـ"يونسكو" الحرم الإبراهيمي موقعاً تراثياً فلسطينياً.

وعلى إثر المجزرة، التي ارتكبها المستوطن الإسرائيلي "باروخ غولدشتاين" عام 1994 في الحرم الإبراهيمي، وأسفرت عن استشهاد 29 فلسطينياً، اقتطعت سلطات الاحتلال أكثر من نصف المسجد وحولته إلى كنيس.

المصدر: الميادين

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: