مركز ابحاث اميركي: الحكومة الايرانية حققت نجاحا كبيرا في مكافحة كورونا

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۶۴۳۰۱
تاریخ النشر:  ۱۸:۳۵  - الأَحَد  ۱۵  ‫مایو‬  ۲۰۲۲ 
اكد مركز ابحاث راند الاميركي، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية حققت نجاحا كبيرا في مكافحة وباء كورونا، في عهد الرئيس الجديد السيد ابراهيم رئيسي.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقال مركز الابحاث الاميركي في تقرير تحليلي إن إيران نجحت للغاية في مكافحة وباء كورونا تحت إدارة الدكتور رئيسي، وكانت أكبر نقطة تحول في السيطرة على الوباء عندما بدأت إيران، في عهد الرئيس الجديد ، في تسريع التطعيم اليومي للقاح كورونا.
وقال مركز أبحاث راند: كانت إيران تعاني من ارتفاع معدلات الاصابات في السابق، وفي ذلك الوقت، كان فيروس كورونا من نوع دلتا هو السائد وكان الوصول إلى اللقاحات في إيران لا يزال محدودًا.
وكانت إيران من الدول التي تعرضت لتفشي المرض في الأيام الأولى للوباء بشكل أشد من غيرها في المنطقة والعالم.
وربما أدت اجراءات الحظر الاقتصادي ضد إيران إلى تفاقم الوباء، مما أدى إلى نقص في معدات الحماية الشخصية ، وأسرة وحدة العناية المركزة، ومعدات التشخيص، وأجهزة التنفس الصناعي، وأدوات تشخيص فيروس كوفيد-19.
بحلول مايو 2020 ، أصيب أكثر من 10 آلاف كادر طبي بـ بفيروس كورونا، وتوفي 100، بالإضافة إلى ذلك، أبلغنا موظفو الصحة الذين تمت مقابلتهم أن العناية المركزة هي فئة ناشئة في إيران، لذلك فإن الأطباء وطاقم التمريض دون تدريب في العناية المركزة يتعاملون بانتظام مع المرضى المصابين بحالات كورونا الحادة وكان عليهم العمل مع المعدات المتخصصة.
ومع ذلك ، تحسنت استجابة إيران للوباء تدريجياً بمرور الوقت، ومن أجل تقليل الإرهاق والنقص في الطاقم الطبي، وتم نقل الأطباء المتخصصين وطاقم التمريض من أجزاء أخرى في الشبكة الصحية، مثل مراكز التعليم والبحث الطبي، مؤقتًا إلى الأقسام الأكثر احتياجًا. بالإضافة إلى ذلك، انضم العديد من الممرضات والممرضين المتقاعدين أو غير الناشطين وغيرهم من المهنيين الصحيين، وكذلك المتطوعين غير المتخصصين، إلى الكوادر العاملة الصحية.
كما تحولت إيران إلى الابتكار والتكنولوجيا على عدة جبهات، حيث قامت بتصميم منصة الفحص الذاتي عبر الإنترنت للحد من تدفق المرضى إلى المراكز الطبية، وإنتاج مجموعات تشخيص كورونا لاستخدامها في المراكز الحكومية مجانًا، واستخدام تطبيق واتس آب لزيادة الوصول عن بُعد لأخصائيي الأشعة المقيمين في أميركا الشمالية وللتعويض عن النقص في أخصائيي الأشعة المحليين.
وأصبحت إيران أيضًا مكتفية ذاتيًا في الحد من انتشار جائحة كورونا، حيث أنتجت على سبيل المثال أجهزة التنفس الصناعي ومعدات الحماية الشخصية واللقاحات المضادة.
وكانت أكبر نقطة تحول في السيطرة على الوباء عندما شرعت إيران في تسريع الحقن اليومي للقاح كورونا الصيف الماضي في عهد الرئيس الجديد، وعلى الرغم من الحظر الاقتصادي والسياسات المتعلقة باللقاحات، فإن 67٪ من سكان إيران تم تطعيمهم بالكامل ضدكوفيد-19.
وقد أدى ذلك إلى تنفيذ "البروتوكولات الذكية" التي تمكن الأفراد الذين تم تطعيمهم من الانخراط في مجموعة واسعة من الأنشطة، مع فرض قيود على الأفراد غير المحصنين، وكان هذا قبل أن تدخل البلاد في الموجة السادسة من الوباء.
وأكدت إيران انها حريصة على هزيمة فيروس كورونا، وفي هذا الصدد ، تواصل السلطات الإيرانية تعاونها مع منظمة الصحة العالمية وشركاء آخرين من أجل تعزيز النظام الصحي في البلاد في مجال تشخيص وعلاج مرضى كوفيد 19.
بالإضافة إلى ذلك، تؤكد إيران بشكل متزايد على عمليات مسح التطعيم الشامل وتصر على زيادة الجرعات للحد من تفشي المرض في المستقبل.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: