الحرب الاوكرانية أثبتت صوابية تطوير البرنامج الصاروخي الايراني

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۶۴۴۳۳
تاریخ النشر:  ۱۵:۳۴  - الأربعاء  ۲۵  ‫مایو‬  ۲۰۲۲ 
أولى حرس الثورة الاسلامية اهتماما خاصا بتطوير قدراته الصاروخية خلال السنوات الماضية كأداة حيوية رادعة أمام أعداء ايران وقد أثبتت الحرب الاوكرانية الجوانب الايجابية لاعتماد هذه الاستراتيجية.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- يقول موقع مجلة "1945" الدفاعية والتي تهتم بالقضايا السياسية والعسكرية في تقرير له تحت عنوان "ماذا استخلصت ايران من الهجمات الصاروخية الروسية على اوكرانيا؟" ان ايران تراقب عن كثب تطورات الحرب الاوكرانية مع التركيز على تكنولوجيا الصواريخ، فروسيا قد اطلقت منذ بدء الحرب حوالي ألفي صاروخ باليستي ومجنح وهذا هو الاستخدام الاوسع للصواريخ في تاريخ حروب القرن الـ 21.

لقد شاهدت ايران عدم التفوق الروسي الكامل في الجو ومن ثم اعتماد الجيش الروسي المتزايد على الترسانة الصاروخية للاحتفاظ بالتفوق في المعارك، وقد أولى الحرس الثوري الايراني ايضا اهتماما خاصا بتطوير قدراته الصاروخية خلال السنوات الماضية كأداة حيوية رادعة أمام أعداء ايران وقد أثبتت الحرب الاوكرانية الجوانب الايجابية لاعتماد هذه الاستراتيجية.

قد تطورت القدرات الصاروخية الايرانية خلال السنوات الـ 5 الماضية بشكل كبير وهي تشمل الصواريخ الباليستية الدقيقة جدا والصواريخ المجنحة والطائرات المسيرة، وفيما كانت بعض القوى الغربية تتهم ايران بتطوير برنامجها الصاروخي بهدف الاستفادة منها لنقل رؤوس نووية، أدى نجاح ايران في استخدام هذه الصواريخ في المواجهات والمهمات التي نفذها الحرس الثوري الى اثبات نجاعة هذا البرنامج الدفاعي العسكري، وقد استخدم الحرس الثوري قوته الصاروخية المتطورة لدك معاقل الاعداء حتى في الاماكن البعيدة في سوريا وشمال العراق.

ان اعتماد ايران على قدراتها الصاروخية ادى الى ارساء معادلة ردع يراعيها الآخرون وهي تحول دون وقوع الحرب وتجبر الاعداء على انتهاج الدبلوماسية مع ايران، ورغم بدء تطوير هذه القدرات الصاروخية في ايران قبل سنوات من اندلاع الحرب الاوكرانية لكن هذه الحرب اثبتت صوابية المنطق العسكري الايراني.

تعلم ايران منذ انتصار ثورتها الاسلامية ان اية دولة لا تستطيع ربط أمنها بضمانات القوى الاجنبية وهذا من اولويات المنطق الدفاعي الايراني.

ان المفاوضات حول رفع الحظر عن ايران في فيينا لم تسفر عن نتيجة في افضل الحالات مع العلم بأن الايرانيين لم يعولوا منذ البداية على هذه المفاوضات وكانوا يعتبرونها غير جديرة بالثقة وينظرون لها بعين الريبة. ان ايران تعتبر قوتها الصاروخية المتنامية وتطويرها وتوسيعها السبيل الوحيد لايجاد ردع مؤثر أمام الأعداء.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: