وزير الداخلية: العدو يحاول إثارة الفتنة في البلاد

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۶۴۵۴۷
تاریخ النشر:  ۱۸:۰۵  - الأَحَد  ۰۵  ‫یونیه‬  ۲۰۲۲ 
قال وزير الداخلية الايراني ان العدو اليوم يحاول ركوب الموجة والإساءة لمطالب بعض الناس وإثارة الفتنة في البلاد عبر بعض الدعوات غير القانونية ، لكن الوجود الواعي للشرطة الى جانب الناس أحبط مؤامرات العدو الشريرة.

وزير الداخلية: العدو يحاول إثارة الفتنة في البلاد

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وقدم وزير الداخلية أحمد وحيدي في كلمته بمقر روح الله لقوى الامن الداخلي اليوم الاحد تعازيه بذكرى رحيل مفجر الثورة الاسلامية وقال ان رحيل الامام طاب ثراه جلبت لنا حزنًا شديدًا وضرارًا بالغا لا يمكن جبره ، ولكن التشييع المهيب الذي حظي به كان مصدر فخر وشموخ لا مثيل له لشعب بلادنا.

وذكر أن أحداً من أقارب وأصدقاء الإمام طاب ثراه والشعب بالبلاد ، ونظراً لحبهم له ، ما كانوا يصدقون أنهم فقدوا مثل هذه الشخصية العظيمة. وقال: "لم يكن من الممكن أن نتخيل الثورة بدون الإمام ، ولذلك سعى العدو لضرب الثورة ، وسعى في بتصوره الساذج إلى تركيع الثورة بعد وفاة الإمام".

وقال وزير الداخلية: "إن الشعب الإيراني وقف إلى جانب الإمام لأنه لم يرى من الامام سوى حب الله والتقوى والفكر والحكمة والجهاد والنضال ، واليوم نرى كل هذه الخصائص في قائد الثورة الاسلامية العزيز ، وهو يتمسك بالمبادئ كما في عهد الإمام الراحل ، وطالما استمرت هذه المُثُل ، سيبقى الشعب في الساحه .

وأضاف وزير الداخلية ان الشرطة بحضورها القيم استطاعت إفشال مخططات الأعداء في مختلف المجالات ، وقدمت من ناحية أخرى خدمات قيمة للشعب.

وأشار وحيدي ، إلى أن إنشاء مقرات فرعية مختلفة تابعة لمقر روح الله لقوى الامن الداخلي هي من اجل الوقاية وقد نجح هذا المقر في منع العديد من الحوادث المحتملة ، وأضاف: "اليوم ، يحاول العدو عبر بعض الدعوات غير القانونية ركوب الموجة واستغلال مطالب بعض المواطنين لاثارة الفتنة في البلاد ولكن الحضور الواعي للشرطة الى جانب الشعب الواعي والمتفهم تم احباط مؤامرات العدو الشريرة.

وذكر أن العبء الرئيسي لضمان الأمن في المناسبات المختلفة ، بما في ذلك رحيل الإمام الخميني (ره) والأربعين الحسيني (ع) ومناسبات أخرى ، يقع على عاتق قوى الامن الداخلي وقال انا انتهز هذه الفرصة للاعراب عن التقدير لجهاز قوى الامن الداخلي في البلاد الذي تمكن من خلال ادائه المناسب من الحؤول دون وقوع اي حادثة .

وصرح وزير الداخلية أن العدو يسعى اليوم إلى إلحاق الأذى بالبلاد ومضايقة الناس ودفعهم الى الاحتجاج ، وقال: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر قوة اقتصادية وإقليمية وبالتالي يسعى العدو لإلحاق الأذى بنا.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: