صحيفة باكستانية: يجب كبح جماح الكيان الإسرائيلي لإحياء الاتفاق النووي الإيراني

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۶۴۵۷۳
تاریخ النشر:  ۱۰:۲۰  - السَّبْت  ۱۱  ‫یونیه‬  ۲۰۲۲ 
اكدت صحيفة "داون" و الباكستانية في افتتاحيتها أن إحياء الاتفاق النووي الإيراني مهم جدا ويجب متابعته باحتواء الكيان الصهيوني وكبح جماحه.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وتعتبر صحيفة داون ( Dawn)‏ أقدم وأكثر صحيفة باكستانية ناطقة باللغة الإنجليزية إنتشاراً. و واحدة من أكبر ثلاث صحف يومية باللغة الإنجليزية في باكستان.

وأكدت صحيفة "داون" الباكستانية أن الخطوة الأخيرة التي اتخذتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إصدار قرار مناهض لإيران تؤدي إلى تفاقم عدم الثقة والابتعاد عن مسار إحياء الاتفاق النووي.

وحذرت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم الجمعة من تداعيات إصدار قرار مناهض ضد إيران على السلام والاستقرار الإقليمي والدولي ، لا سيما في ظل الحرب في أوكرانيا ومحاولات الكيان الصهيوني تأجيج الفتن في المنطقة.

وحذر المقال من أنه "إذا ارتفع التوتر بين إيران والغرب إلى مستويات أعلى ، فسيؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار الطاقة ، واندلاع صراع جديد وخطير في المنطقة".

وأشارت الافتتاحية، أن الكيان الإسرائيلي بالفعل تقود حملة سرية لاغتيال مسؤولين إيرانيين بارزين.

وحثت الصحيفة الباكستانية الرائدة، الدول الغربية ، لمنع اشتعال هذه الحرب الباردة ، قائلة أن إحياء الاتفاق النووي إلى جانب كبح جماح الكيان الإسرائيلي من الأمور الأساسية لبناء الثقة.

وكتبت الصحيفة: لذلك، تحتاج الاطراف الغربية وكذلك إيران إلى إظهار بعض المرونة والتوصل إلى نقطة وسط حين يتعلق الأمر بالاتفاق النووی. إن الوقت جوهري ويجب تجنب المزيد من خطاب المواجهة لصالح المواقف أالاكثر ملائمة من كلا الجانبين.

كما أشارت الافتتاحية إلى أن تصعيد التوترات سينتهي به الأمر إلى ارتفاع أسعار الطاقة ، فضلاً عن صراع خطير في منطقة غرب آسيا.

وحذرت الصحيفة من أنه "مع فشل الدبلوماسية الدولية في شكل الحرب الأوكرانية ، فقد شهدنا بالفعل الآثار الجيو-اقتصادية المؤلمة في جميع أنحاء العالم ، لا سيما في قطاعي الطاقة والسلع".

عرضت الولايات المتحدة وثلاث دول أوروبية هي بريطانيا وألمانيا وفرنسا يوم الأربعاء مشروع قرار مناهض لإيران على مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بناء على مزاعم أطلقها الكيان الصهيوني بشأن الأنشطة النووية الإيرانية. تمت الموافقة على القرار المناهض لإيران بأغلبية 30 صوتا مقابل صوتين(روسيا والصين) وامتنع ثلاث دول عن التصويت (الهند وليبيا وباكستان).

ورداً على القرار ، أوقفت إيران بعض أشكال التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، والتي كانت تتجاوز اتفاقات الضمانات وكانت تقوم بها ايران لإظهار حسن نيتها.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: