تقرير: مدينة القدس تتعرض لهجوم استيطاني شرس

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۶۵۱۳۰
تاریخ النشر:  ۱۲:۵۱  - الأَحَد  ۳۱  ‫یولیو‬  ۲۰۲۲ 
أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في تقرير أسبوعي، أن مدينة القدس تتعرض لهجوم استيطاني شرس، تحفظت سلطات الاحتلال على الإعلان عنه رسميًّا قبل زيارة الرئيس الأمريكي الأخيرة للمنطقة

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وأشار إلى أنَّ "اللجنة الفرعية للاستيطان"، التابعة "للإدارة المدنية" في جيش الاحتلال أعلنت تصديقها على إقامة 816 وحدة استيطانية جديدة، بعد أن كشفت عن إيداع مخططين استيطانيين ضمن سلسلة مشاريع استيطانية جديدة.

وفي مشروع استيطاني جديد، ضمن مخطط يستهدف المنطقة الشرقية للقدس، تسعى سلطات الاحتلال لسلب نحو 67 ألف دونم شرقي المدينة، تبدأ من قرية "مخماس" حتى شرق بلدة السواحرة.

وكشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن مشروع استيطاني ضخم في مستوطنة "ميشور أدوميم" شرق القدس، وعلى الطريق بين المدينة وأريحا لإقامة حديقة مائية ضخمة وفندق يضم نحو 1000 غرفة.

ومن المتوقع أن يبنى هذا المجمع الضخم على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وعلى جدول الأعمال: فندق، وحديقة مائية جديدة مع 21 منزلقًا، وستة حمامات سباحة، وحديقة ألعاب ومجمع أزياء مساحته 8000 متر مربع، ومدرج يتسع لـ 4000 مقعد، ومجمع مطاعم.

وبحسب تقرير المكتب الوطني؛ فإن "اللجنة اللوائية الإسرائيلية للتخطيط والبناء" في القدس صدّقت على خطة لبناء 1446 وحدة استيطانية على أراضي صور باهر، لمصلحة مستوطنة “القناة السفلية” بين مستوطنتي "جفعات هامتوس" و"هار حوماه" جنوب المدينة.

وأشار إلى ما كشفت عنه جمعية بمكوم، عن كتيب تعليمات باللغة العربية، عن إجراء تسوية الأراضي الفلسطينية في المدينة ومغازيه ونتائجه الخطيرة، عادًّا التسوية تهديدًا وجوديًّا للمقدسيين.

وعدّ أن هذا الإجراء يدفع بالمشاريع الاستيطانية الحكومية، ويمهد الطريق للجمعيات الاستيطانية في المدينة لتوسيع نشاطاتها واستيلائها على المزيد من الأراضي والعقارات الفلسطينية.

وفي الوقت نفسه، عادت قضية تهجير سكان الخان الأحمر شرقي القدس إلى الواجهة من جديد، بعدما طلبت منظمة استيطانية من المحكمة العليا الإسرائيلية إصدار أمر بإخلاء القرية البدوية.

وطلبت منظمة "ريغافيم" الاستيطانية الإسرائيلية، من المحكمة العليا الإسرائيلية إصدار أمر بإخلاء قرية الخان الأحمر بداعي فشل الحكومة في أي خطة لإخلاء القرية الفلسطينية.

وذكر المكتب الوطني أن محافظة رام الله والبيرة تتعرض لهجوم استيطاني واسع، بعد أن أعلنت سلطات الاحتلال التصديق على مخطط استيطاني توسعي في مستوطنة "ميفوحورون" المقامة على أراضي المحافظة شمال الضفة الغربية.

ولفت إلى أن المحكمة العليا الإسرائيلية تراجعت الأسبوع الماضي، عن قرار سابق يقضي بإخلاء البؤرة الاستيطانية "ميتسبي كراميم" بسبب بنائها في أراض بملكية فلسطينية خاصة شمال شرق رام الله.

وبين أنه وفي خطوة استفزازية خطيرة، أصدر ما يسمى بـ"قائد المنطقة الوسطى" في جيش الاحتلال يهودا فوكس، أمرًا عسكريًّا لتسهيل بيع أراضٍ في الضفة الغربية للمستوطنين اليهود.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :