وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۶۵۷۴۳
تاریخ النشر:  ۱۰:۴۵  - الاثنين  ۰۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۲۲ 
حاول المدير الفني لمانشستر يونايتد إريك تين هاغ، إعطاء الجماهير والرأي العام، تفسيرا منطقيا، لعدم إشراك الأسطورة كريستيانو رونالدو، وتركه على مقاعد البدلاء طوال مباراة ديربي المدينة أمام حامل اللقب مانشستر سيتي، التي جمعتهما على ملعب “الاتحاد”، وانتهت بفوز أصحاب الأرض بسداسية مقابل ثلاثة، لحساب الأسبوع التاسع للدوري الإنكليزي الممتاز.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- ووضع الكثير من رموز وعشاق الكيان الأحمر، علامات استفهام بالجملة، حول السبب المنطقي، الذي يجعل أي مدرب في العالم، لديه أيقونة بحجم وقيمة صاروخ ماديرا، ولا يستفيد من خبراته في هكذا مباراة، أو على أقل تقدير، الاستفادة من شخصيته وحضوره داخل الملعب، كداعم للاعبين الشباب في الشوط الثاني، الذي وصلت فيه النتيجة لسداسية مهينة مقابل هدف يتيم، قبل أن يحفظ أنتوني مارسيال، ماء وجه النادي، بتسجيل هدفين في الوقت المحتسب بدل من الضائع.

من جانبه، شن أسطورة وقائد النادي في العصر الذهبي روي كين، هجوما حادا على المدرب الهولندي، لافتا إلى أن الأخير، لا يُظهر أي احترام للدون، مثل إدارة النادي، التي وقفت في طريقه في فصل الصيف الماضي، بمنعه من الذهاب لناد آخر مشارك في دوري الأبطال، رغم تلقيه عدة عروض، مضيفا بالنص "كان ينبغي عليهم تركه يغادر، لكنهم تمسكوا به، والآن يجلس على مقاعد البدلاء، وهذا أمر سخيف بالنسبة للاعب بقيمة رونالدو".

أما مدرب الفريق، فقال في رده على سؤال مراسل شبكة "سكاي سبورتس" حول سبب عدم الدفع بكريستيانو في الديربي "في الحقيقة، فضلت عدم إشراكه، احتراما لمسيرته وتاريخه كلاعب، وقد اتخذت القرار بعد استقبالنا للهدف السادس، كنت أفكر في سيناريو آخر في الشوط الثاني، إذ كنا نملك الشجاعة لخلق فرص حقيقية، لكن ما حدث بعد ذلك، لم يكن لائقا لرونالدو".

وكانت أغلب التوقعات والمصادر الصحافية، تراهن على خروج الهداف التاريخي لريال مدريد من "أولد ترافورد" في الميركاتو الصيفي الأخير، لعدة أسباب، منها إفساح المجال للمدرب الجديد لبناء مشروعه بالطريقة التي يريدها مع الإدارة، بجانب هوسه باللعب في بطولته المفضلة دوري أبطال أوروبا، ليبقي على آماله في المنافسة على ألمع الجوائز الفردية، مع الحفاظ على أرقامه القياسية الخالدة، أبرزها الجلوس على عرش الهدافين التاريخيين للكأس ذات الأذنين، لكن في نهاية المطاف، رضخ لرغبة المدرب وأصحاب القرار في النادي، والآن ومع بدء العد التنازلي لتجاوز الربع الأول لحملة 2022-2023، لم يتمكن هز شباك المنافسين ولو مرة واحدة من مشاركته في 6 مباريات على مستوى البريميرليغ، فقط سجل مرة واحدة من علامة الجزاء أمام شيريف المولدوفي في اليوربا ليغ.

انتهی/

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* :