وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۷۲۰۸
تاریخ النشر:  ۱۱:۴۶  - السَّبْت  ۱۰  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۶ 
تم افتتاح مركز تجاري ثقافي بين ايران وهولندا في لاهاي بحضور مسعود سلطاني فر معاون رئيس مؤسسة التراث الثقافي، الصناعات اليدوية والسياحية.
افتتاح مركز تجاري ثقافي بين ايران وهولندا في لاهايطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءتم إنشاء مركز تجاري ثقافي بين ايران وهولندا (INTCC)  من قبل القطاع الخاص في مدينة لاهاي وافتتاحه بحضور مسعود سلطاني فر رئيس مؤسسة التراث الثقافي، الصناعات اليدوية والسياحية.

وشارك في هذه المراسم كل من علي رضا جهانغيري سفر إيران في هولندا، فرهاد شريف معاون الشئون الدولية للغرفة التجارية الإيرانية، المسئوليين الاقتصاديين وممثلي وزارة الخارجية الهولندية وعدداً من شفراء الدول المختلفة في لاهاي وتجار ايران وهولندا والفنانين وأصحاب الفن من كلا البلدين.

وأكد معاون رئيس الجمهورية ورئيس مؤسسة التراث الثقافي، الصناعات اليدوية والسياحية في حديثه أن الجكومة الإيرانية تعمل على تحسين روابطها الاقتصادية والتجارية والثقافية مع هولندا عن طريق تنشيط التجارة والصناعة وأيضا المجالات الثقافية وبعيداً عن المناقشات والجدل السياسي للدول التي ترى مصالحها في فرض العقوبات على إيران فأن هذا المجال يوفر ويهيأ نمو وازدهار المزيد من العلاقات الثقافية والاقتصادية بين إيران والاتحاد الأوروبي خاصة إيران وهولندا.

وأضاف سلطاني فر أن البلدين تجمعهما علاقات بارزة قديمة والآن لا توجد موانع لتوسيع تعاوننا السياسي، الاقتصادي والثقافية. وأن افتتاج مثل هذا المركز التجاري – الثقافي بين إيران وهولندا هو خطوة كبيرة في هذا المسارومن الممكن أن يكون ابتكارا علميا لتعاونات قادمة مع هولندا وباقي دول الاتحاد الأوروبي.

كذلك صرح السفير الإيراني في هولندا أن القطاع الخاص يمكنه بهذه الخطوات مثل إنشاء مركز تجاري وثقافي إيراني هولندي أن يستغل هذه التجارب لزيادة الفعاليات والأنشطة والتعريف بقدرات وامكانيات كلا البلدين.

وأضاف جهانغيري أن نهج الحكومة الحادية عشر هو تمهيد حقول مطلوبة لجميع القطاعات في طريق التوسعه الاقتصادية مستخدمة النقد الأجنبي، مؤكداً على أهمية العلاقات البنكية والاستثمار  والتجارة وكذلك السياحة بين البلدين.

يُعد المركز التجاري الثقافي الهولندي – الإيراني أول مركز من نوعه في أوروبا ويشمل عرض المنتجات الإيرانية من بينها الصنايع اليدوية، الأثاثية، السجاد والخزف وغيرها في هولنجا وتمهيد المجال لعلاقات وثيقة بين تجار والنشطاء في مجال الثقافة.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: