وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

رمز الخبر: ۷۳۸۷
تاریخ النشر:  ۰۸:۳۱  - الاثنين  ۲۶  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۶ 
أعلن رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني ان السياسات الخاطئة ودعم القوى العظمى وبعض دول المنطقة للجماعات الارهابية ساهم في انتشار التوتر وزعزعة الاستقرار في المنطقة ولاسيما في العراق وسوريا .
لاريجاني: دعم القوى الكبرى للارهابيين ساهم في انتشار التوتر والفوضى بالعراق وسورياطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-اعتبر لاريجاني لدى استقباله وزير التخطيط والميزانية ووزير التجارة العراقية وكالة سلمان الجميلي اليوم الاحد،  محاربة التطرف والجماعات الارهابية بانه واجب يقع على عاتق جميع دول المنطقة، مؤكدا على الحل السياسي والدبلوماسي واستمرار سياسية الجمهورية الاسلامية الايرانية الرامية الى استتباب الاستقرار والامن في المنطقة .

واشار الى القواسم المشتركة التاريخية والثقافية العميقة بين شعبي البلدين وقال ان القوات المشتركة التاريخية والدينية بين البلدين تعد دعامة راسخة لتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية ولاسيما التبادل البرلماني بين الجانبين .

ولفت لاريجاني الى الفرص التجارية الكثيرة المتاحة بين البلدين وقال ان ازالة العقبات المصرفية وتسهيل التبادل التجاري بين شركات القطاع الخاص والغاء تاشيرات الدخول للزوار الايرانيين والعراقيين من شانه الاسهام في تطوير وتنمية التبادل الاقتصادي والثقافي بين البلدين.

بدوره اشاد الجميلي بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية وتجاربها على صعيد مكافحة الجماعات الارهابية في العراق وقال ان الشعبين الايراني والعراقي شعبان شقيقان وان دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية ساهم بشكل كبير في صد التطرف والافكار التكفيرية في المنطقة.

واشار الجميلي الى مسيرة نمو التبادل الاقتصدي بين البلدين وقال ان التطبيق السريع للاتفاقيات المبرمة من شانه دعم رفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين .

وشدد المسؤول العراقی علی ضرورة مواصلة التباحث بین إیران والعراق حول المشاکل الإقلیمیة والدولیة.
انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: